سلة الشراء فارغة !

 خلف الكواليس مع مراحل تصميم #دقلة_قوافي الفاخرة

media

بدأت فكرة دقلة قوافي عندما كنا نفكر في إضافة لمسة جمالية على دلتنا المتميزة بشكلها الحديث الذي أتاح لنا مجالًا واسعًا للإبداع. الدلة العربية التقليدية تحتاج إلى ممسك (البيز) واقي من الحرارة حتى نستطيع إمساكها وتقديم القهوة منها، مما يؤدي إلى إخفاء الشكل الجمالي للدلة العربية. وحيث أن دلة قوافي الكهربائية صممت لتجهيز وتقديم القهوة في آن واحد، بدأنا نفكر في كيفية حماية مستخدمي الدلة عند لمسها .. ومن هنا بدأت انطلاقتنا لفكرة الدقلة. الأساسيات التي بنيت عليها فكرة الدقلة هي:(١)الحماية من الحرارة ، (٢)الحفاظ على القهوة دافئة لمدة أطول وإن لم يتم إعادتها مباشرة إلى قاعدة التسخين، (٣) إضفاء لمسة أنيقة تبرز الشكل الجمالي للدلة وتدمج التقليدي مع العصري.

 من أُولى الأفكار التي خطرت لنا هي تلبيس الدلة بالثوب، بدأنا بالبحث عمن يستطيع تنفيذ الفكرة ، وجدنا أن مصممي الثياب هم أفضل من يقوم بتنفيذها، وجدنا من المصممين من لديه الجودة و الحس الجمالي والذوق الرائع و العصري المبتكر مما يتناسب مع ما نطمح له من دمج بين التقليدية والعصرية. إنه (لؤي نسيم ) المؤسس والرئيس التنفيذي للومار للأزياء. تم التواصل مع الأستاذ لؤي نسيم وكان أول اجتماع عمل في (شوال 1436/ يوليو 2016) الموافق رابع أيام عيد الفطر وكانت برفقته زوجته (مؤسسة ورئيسة قسم التصميم ) السيدة منى الحداد. قام د/ رأفت زيني (أحد شركاء قوافي) بعرض دلة قوافي وذكر كل ما يميزها فلاقت استحسانهم ثم طرح فكرة التعاون بين قوافي ولومار.

 وافق الأستاذ لؤي على تنفيذ وتصميم ثوب أو تلبيسه للدلة وبدأت الأفكار تتوالد. التي بدأت تأتيها الأفكار منذ تلك اللحظة. كان التحدي كما قال الأستاذ لؤي أن نأتي بتصميم يبرز هوية المنتج والمصمم بحيث تبقى هوية قوافي ولمسة لومار واضحة وهذا بالتحديد معنى الشراكة الناجح عندما يفكر شريكك في نجاحك ونجاحه في آن واحد. بعد انتهاء الإجازة الصيفية أرسل لنا الأستاذ لؤي مجموعة من الصور لنماذج أولية للثوب ( الصور في الأعلى) وانطلقت رحلة الملحوظات والتعديلات وخياطة نماذج متعددة ( كما ترونها في الصور أعلاه).

  واستمرت رحلة التصميم إلى أن استقر الحال على اللون الأسود لامتصاصه بقع القهوة و ثانيًا كونه لون رسمي للمناسبات و ثالثًا لأنه يتماشى مع لون المعدن واكسسوارات الدلة الخارجية. كما تم اختيار قماش مرن يتشكل حول جسم الدلة المتعدد الانحناءات ويتحمل الحرارة وزين بتطريز بسيط في الأعلى ليضفي فخامة وأناقة على التلبيسة. كما تمت إضافة سحابة لومار الشهيرة في الأمام كي تساعد في سهولة تلبيس الدقلة وأزارر كبس معدنية في الخلفية للتمكن من تنظيفها، وذلك كان أحد المتطلبات الأساسية في التصميم وهي توفير تلبيسة أنيقة وعملية في نفس الوقت. وهكذا انتقل التصميم النهائي كما هو في الصورة أعلاه في أقصى اليسار بالمسمى من ثوب إلى تلبيسة وانتهى إلى دقلة .. #دقلةـقوافي. وانتقل العمل بعدها إلى لتصنيع والتغليف والتجهيز لنزول السوق .. وهكذا هي رحلة تطوير المنتجات تنطلق من فكرة يتبعها تنفيذ ومجهود في المتابعة حتى ترى النور بشكل قد يختلف بشكل كبير عن البداية.

تعليقات: 0
لايوجد تعليق
اترك ردك

لن يتم نشر البريد مطلقا وهو مطلوب*