قصة قوافي ..

بدأت قصة قوافي بحلم داعب خيال مبتكرها لسنوات عديدة .. فهم كمحب للقهوة العربية لم يكن يتقن تحضيرها لغموض أسرارها و صعوبة تعلمها ..  فبدا وكأنه قد حكم على عشاقها بالمعاناة والحظوة بشربها فقط عندما يكونون في ضيافة من فكوا شفرتها المستعصية .. كان يشعرأيضًا بالخوف من محاولة تحضيرها فهي تستدعي البقاء حولها باستمرار كي لا تتصاعد من إنائها وتنسكب على ماحولها حال فورانها كبركان مزمجر يخشى تدفقه في أي لحظة ودون سابق انذار.. فأصبح منظر القهوة المنسكبة منظرًا اعتياديًا غير مستهجن .. وهنا أتت الفكرة : لماذا لا يمكن لكل من يحب القهوة العربية أن يقوم تحضيرها بأسلوب عصري سلس وآمن ليحظى بلذة ارتشافها ويفخر بتقديمها في كل مكان؟  ..

أعمل عاشق القهوة العربية فكره الابتكاري وخلفيته الهندسية في تصميم جهاز أنيق بمواصفات يلبي متطلبات محبي القهوة العربية ويعمل بمعايير تقنية عالية ويتميز بطريقة استخدام سهلة ليضمن تحضير قهوة عربية لذيذة في كل مرة .. وهكذا ظهرت دلة  قوافي لتحضير القهوة العربية إلى الوجود..


دلة قوافي الذكية.. قهوتك العربية كما تحب وقتما تحب

القهوة العربية تجربة ذاتية فريدة تثري المشاعر والحواس طعمًا ولونًا ورائحة ..تقاليد  تحضيرها جزء لا يتجزأ  من هذه التجربة .. ونحن في قوافي أحببنا آن يتواصل تقليد تحضير القهوة عبر الأجيال بتقديمنا منتجا عصريا ينقل تحضير القهوة لمرحلة جديدة ويجعلها في متناول عشاقها أين ماحلوا أو ارتحلوا.

لذلك فإن "قافيتنا" الأولى  هي "دلة قوافي الذكية" لنقدم للمستخدم منتجا فريدًا في تصميمه الجمالي والهندسي اعتنينا فيه بكل التفاصيل الدقيقة التي تكفل جودته وسهولة استخدامه ووظفنا فيه تقنيات لم تستخدم من قبل في منتجات مماثلة